FacebookTwiterTwiterInstagram

الحريري امام وفد التحالف لدعم المشاركة السياسية للنساء: نؤيد القانون المختلط لأن النسبية معقدة للغاية

وطنية - نظم التحالف الوطني لدعم تحقيق المشاركة السياسية للنساء في لبنان، جلسة احتجاجية سلمية في ساحة رياض الصلح، أعلن خلالها موقفه من تغييب الكوتا النسائية عن الصيغ المتداولة في قوانين الانتخاب، مطالبا "بأن تكون الكوتا الجندرية واحدة من المعايير التي تعتمد في تقسيم الدوائر وتوزيع المقاعد وفي اعتماد النظام الانتخابي، على اساس 30% على الاقل". كما طالب بـ"مشاركة النساء في اجتماعات اللجان النيابية التي تعمل على قوانين الانتخاب".

 

اوغاسبيان

وانضم الى الاعتصام وزير الدولة لشؤون المرأة جان اوغاسبيان، فقال: "مسألة مشاركة المرأة في الحياة السياسية وعلى مستوى المواقع القيادية ليست ترفا أو أمرا شكليا".

 

أضاف: "إننا نؤمن أن المرأة طاقة وقدرة علمية وفكرية وقانونية كبيرة جدا، ولها إنجازاتها ونجاحاتها. ونحن بحاجة إلى هذه الطاقة داخل المجلس النيابي وفي الحكومة وفي كل المواقع القيادية". 

 

وإذ أكد أنه يضم صوته إلى صوت السيدات "للتأكيد أن هذه مسألة حق"، قال: "سنتابعها حتى بلوغ الأهداف المرجوة". 

 

وتمنى أوغاسابيان "أن ينسحب هذا التجمع النسائي الحضاري على كل المناطق اللبنانية والأحزاب والمجتمع المدني للنجاح في تأمين الكوتا النسائية في الانتخابات النيابية كمرحلة أولى وفي ما بعد في كل المواقع ولا سيما في الحكومة". 

واعتبر أنه "من المفترض على الحكومات الجديدة أن تضم سيدات بنسبة الثلث كحد أدنى". 

 

وشدد على "ضرورة عدم اقتصار نشاط السيدات على الشؤون المتعلقة بهن فقط، بل على السيدات أن يلعبن دورا على مستوى القرار السياسي، إذ من المفترض أن يتولين وزارات سيادية ومهمة". 

ونقل أوغاسابيان للمعتصمات تحيات رئيس الحكومة سعد الحريري وقال: "إن الرئيس الحريري يضم صوته إلى صوت السيدات ويؤمن بقضيتهن". 

 

وكانت الوزيرة السابقة وفاء الضيقة حمزة قد نوهت "بكون الوزير أوغاسابيان داعما أساسيا للتحالف الوطني لدعم المشاركة السياسية للنساء في لبنان"، وأكدت أن "هذا التحرك هو باكورة تحركات أخرى حتى تحقيق المطالب". 

 

الشمالي

وتلت الناشطة المدنية الاستاذة الجامعية ريتا الشمالي نداء باسم التحالف، توجهت فيه الى النواب، وذكرتهم بأن "51 بالمئة من المجتمع اللبناني نساء و3,1% فقط من مجلس النواب نساء".

 

وقالت: "انتظرنا طويلا قلتم لنا لا بد للنساء من ان تكون متمكنة علميا وها هي النساء تمثل 54% من خريجي الجامعات".

 

أضافت: "قلتم لنا لا بد للنساء من ان يبرهن عن قدراتهن وامكانياتهن في المجالات كافة، وها هي النساء في القضاء والمحاماة والطب والهندسة والادارة العامة وغيرها وغيرها تؤكد بما لا يدعو مجالا للشك قدراتها عندما تأخذ الفرصة. الفرصة هي الحق الذي يمنحها اياه الدستور وانتم تحجبونه عنها. الكوتا اداة لاسترداد هذا الحق ولسنا هنا لنطلب منة انما لنسترجع حقا ضائعا تمت مصادرته بوضع اليد".

 

وأكدت "رفض استبعاد النساء عن النقاشات التي تجريها الكتل السياسية حول الصيغ القانونية التي تعيد استيلاد الواقع الحالي"، مطالبة بـ"أن تكون الكوتا الجندرية واحدة من المعايير التي تعتمد في تقسيم الدوائر وتوزيع المقاعد وفي اعتماد النظام الانتخابي".

 

وأكدت للنواب أن "لا انتخابات دون كوتا جندرية لا تقل عن نسبة 30% من المقاعد النيابية"، داعية النساء الى "مقاطعة الانتخابات اذا لم ينص القانون على هذا الحق، اي كوتا جندرية لأحد الجنسين".

 

وتوجهت الى النواب بالقول: "تذكروا انكم تمثلوننا واننا نحن من اختاركم لصيانة حقوقنا. حقنا المشاركة في البرلمان وحق عليكم ان تكونوا انتم من يدافع عن هذا الحق في المشاركة في برلمان 2017".

 

والى النساء توجهت قائلة: "وانتن ايتها النساء تذكروا ان المشاركة في البرلمان حق لكن كونوا مستعدات من اجل الدفاع عن هذا الحق".

 

كذلك وجهت نداء الى المجتمع المدني لـ"مشاركة النساء في ادارة الدولة والمجتمع، والى المشاركة في التحرك من اجل العدالة والمساواة التي حفظها الدستور لجميع اللبنانيين".