FacebookTwiterTwiterInstagram

اوغاسابيان في لقاء تشاوري لوضع استراتجية وطنية لمناهضة العنف ضد المرأة

بيروت في 28 آذار2018

لقاء تشاوري لوضع استراتجية وطنية لمناهضة العنف ضد المرأة

أوغاسابيان: الاستراتيجية تساعد على انسجام القوانين وحسن تطبيقها

العوضي لإقرار إطار وطني كامل لمناهضة العنف ضد المرأة

 

          قام وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسابيان برعاية اللقاء التشاوري الذي نظمه مكتب وزير الدولة لشؤون المرأة واللجنة الإقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وصندوق الأمم المتحدة للسكان حول "الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف القائم على النوع الإجتماعي" في فندق جفينور روتانا بحضور مديرة مركز المرأة في الإسكوا الدكتورة مهريناز العوضي وعدد من ممثلي الجهات المعنية.

وقد استهل الوزير أوغاسابيان اللقاء بشكر الإسكوا لما تقدمه من دعم ليس فقط في إطار مناهضة العنف بل في كل المشاكل الإنسانية والمرتبطة بالمرأة وكرامة الإنسان وتطوير المجتمعات. ولفت وزير الدولة لشؤون المرأة إلى أن موضوع مناهضة العنف ضد المرأة بُحث في مجالات كثيرة وتم إقرار الكثير من القوانين ولا تزال هناك مشاريع واقتراحات قوانين تنتظر البحث والإقرار. لذا، نحن مهتمون بوضع استراتيجية متكاملة وشاملة لمناهضة العنف ضد المرأة كونها تساعد على أن تكون القوانين متلائمة ومنسجمة مع بعضها البعض فيحسن تطبيقها، كما من شأن الاستراتيجية تسهيل تعديل القوانين التي تحتاج إلى تنقية وإزالة الشوائب منها، كما تساعد على تحديد الحاجة إلى تشريعات وقوانين جديدة يمكن العمل على إحالتها للجهات المعنية بهدف إقرارها. وأمل وزير الدولة لشؤون المرأة أن يخرج اللقاء التشاوري بتوصيات عملية تساعد على وضع استراتيجية وطنية تحمي المرأة.

العوضي

ثم لفتت العوضي إلى أن وضع استراتيجية وطنية لمناهضة العنف ضد المرأة يأتي في إطار المطلوب من الدول العربية للتلاءم مع ما هو مطلوب على المستوى الدولي. وقالت إن اجتماعات عدة قد عقدت لتصميم المسودة الأولى للاستراتيجية بالتنسيق مع وزارة الدولة لشؤون المرأة وجهات معنية أخرى حكومية وغير حكومية وذلك بهدف تحديد الأولويات ومجالات الاستراتيجية وأنواع العنف التي يجب أن تناقشها. وقالت إن من شأن اللقاء التشاوري اليوم وضع الملاحظات على المسودة الأولى للإستراتيجية، على أن يلي ذلك اجتماع خبراء لمناقشة خطة العمل الوطنية التي تضمن تنفيذ الاستراتيجية، إضافة إلى تصميم إطار رصد وتقييم لتنفيذ خطة العمل. اضافت مديرة مركز المرأة في الإسكوا أنه بهذه المستندات الثلاثة: الاستراتيجية الوطنية وخطة العمل وإطار الرصد والتقييم، يكون لبنان قد وضع على خريطة الدول التي لديها الإطار الوطني الكامل لمناهضة العنف ضد المرأة، على أن يتم عرض المستندات الثلاث على الجهات الرسمية المعنية لإقرارها والشروع في تنفيذها.

برنامج اللقاء

وقد بحث المشاركون في اللقاء التشاوري في محاور الإستراتيجية التي يشتمل أبرزها على الوقاية والحماية والإستجابة، كما تطرق النقاش إلى الخطوات المستقبلية لإنجاز الإستراتيجية وعرضها على مجلس الوزراء.